القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخــبار اليمن

بسامكو للتجارة والتوكيلات,,, شهاب حمادي حنظل وشريكه

صنعاء : جماعة الحوثي تمنع مبعوث الأمم المتحدة السيد مارتن غريفيت من زيارة صنعاء

 

مارتن غريفيت والحوثيين


اتهمت الحكومة اليمنية، الثلاثاء 8 ديسمبر/كانون الأول، جماعة الحوثي بمنع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى صنعاء منذ مايقرب من ستة أشهر. 


وقال راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة، في تصريح خاص لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية: "لا يوجد لدينا أي تفاؤل. لم يحدث أي مؤشر إيجابي من جانب الحوثيين منذ تقديم مسودة الإعلان المشترك، منذ ستة أشهر وهم يمنعون زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء، وهناك تصعيد في كل الجبهات العسكرية". 


وأضاف أن كل جهود الحكومة اليمنية وحرصها على التعاطي الإيجابي مع كل الدعوات والمبادرات الأممية يقابل بتعنت أو تملص من جماعة الحوثيين. 


وأردف بادي قائلاً أن تعنت الحوثيين يقابله تراخٍ وليونة من الأمم المتحدة وخطابها تجاه ما يقومون به وآخرها الجرائم التي ارتكبوها في تعز والدريهمي الحديدة، وحتى إدانتها كانت على استحياء ولم تحدد من الطرف الذي قام بهذه الأعمال الإجرامية وهو معروف للجميع، حد تعبيره. 


وأكد بادي أنه "ما لم يشعر الحوثيون بأن المجتمع الدولي يتحدث بلغة أكثر صرامة وتحرك أكثر جدية فإن معاناة اليمنيين ستستمر"، مشددًا على أنه "لا بد من التعاطي الإيجابي مع جهود الإدارة الأمريكية في تصنيف الحوثيين حركة إرهابية". 


ووصف المتحدث باسم الحكومة تحركات الأمم المتحدة لإقناع الحوثيين بالقبول بالسلام "كالسير خلف السراب". 


وتابع بادي قائلاً "الحوثيون يتحدثون في اللقاءات السرية التي تجمعهم بالدبلوماسيين عن أنهم لا يريدون سوى الحسم العسكري". 


وفي الفترة الأخيرة الماضية، كثف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن السيد مارتن غريفيث وفريقه المعاون جهودهم المتواصلة لإقناع الأطراف المتصارعة بصيغة نهائية لمسودة الإعلان المشترك، إثر تعثر تلك المساعي منذ أكتوبر الماضي. 


وتأمل الأمم المتحدة نجاح السيد غريفيث في تحقيق تقدم إيجابي طال انتظاره، على صعيد استئناف العملية السياسية في البلد الذي أنهكته الحرب خلال السنوات الست الماضية. 


وتتضمن مسودة الإعلان المشترك عدة بنود من أبرزها، وقف إطلاق النار بشكل كامل، واستئناف المشاورات السياسية، واتخاذ تدابير اقتصادية وإنسانية لتخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الحرب المستعرة. 

هل اعجبك الخـــبر :