القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخــبار اليمن

بسامكو للتجارة والتوكيلات,,, شهاب حمادي حنظل وشريكه

الرياض : بعد إستمرار المواجهات في محافظة أبين الكشف عن فشل تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة

 

فشل تنفيذ اتفاق الرياض

صحيفة" القدس العربي" اللندنية، قالت اليوم الأحد 15 نوفمبر/تشرين الثاني، إن إتفاق تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة بات أكثر تعقيدا في الوقت الحالي، بعد اندلاع المواجهات المسلحة بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً في محافظة أبين (جنوبي اليمن). 


ونقلت الصحيفة اللندنية عن مصادر سياسية مطلعة قولها إن "اندلاع الاشتباكات بين القوات الحكومية وميليشيا المجلس الانتقالي في منطقة شقرة بمحافظة أبين يعد مؤشرا قويا على انهيار محاولات إعلان تشكيل الحكومة الجديدة بمشاركة المجلس الانتقالي فيها". 


وأشارت الصحيفة إلى أن المواجهات في محافظة أبين أعادت العلاقة بين الطرفين إلى مربع العنف الأول. 


ومنذ عدة أيام تجري في محافظة أبين مواجهات عسكرية عنيفة بين قوات الجيش الحكومي وقوات الانتقالي المدعوم إماراتياً، في ظل مساعي الإنتقالي وداعميه عرقلة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض وإعلان الحكومة الجديدة. 


ووفقاً للصحيفة فإن هذه المواجهات المسلحة بين الطرفين قوبلت بردود أفعال مختلفة، حيث اعتبرها البعض مؤشرا على انهيار ما تبقى من محاولات تقوم بها السعودية في إطار لملمة الوضع السياسي والعسكري في اليمن والدفع بالطرفين نحو الموافقة على تشكيل الحكومة الجديدة بأي ثمن. 


وقبل أيام قال عبدالعزيز المفلحي، المستشار الرئاسي،  إن توزيع الحقائب الحكومية الوزارية على المكونات السياسية وتسمية أعضاءها اكتملت، متوقعاً إعلانها في الأيام القليلة القادمة. 


من جهته قال مصدر رئاسي في تصريح صحفي، أمس السبت، إن سلطات المملكة العربية السعودية اتفقت مؤخراً مع الرئيس عبدربه منصور هادي على استكمال اجراءات تشكيل الحكومة الجديدة وتأخير إعلانها حتى تنفيذ الشق العسكري والأمني من الاتفاق الذي رعته قبل حوالي عام. 


وكان التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، أعلن نهاية يوليو/تموز الماضي، عن آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي. 


وتضمنت آلية الإتفاق على تشكيل حكومة كفاءات سياسية مناصفة بين الشمال والجنوب، وإعلان الانتقالي التخلي عن الإدارة الذاتية، ومغادرة القوات العسكرية التابعة للانتقالي من العاصمة عدن، وفصل قوات الجانبين في (محافظة أبين) وإعادتها إلى مواقعها السابقة خلال 30 يومًا.

هل اعجبك الخـــبر :