القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخــبار اليمن

بسامكو للتجارة والتوكيلات,,, شهاب حمادي حنظل وشريكه

علامات تؤكد انك لن تكون ثرياً أبداً . هل تريد ان تكون ثرياً ؟ .. أقرأ لتعرف



نشرت المجلة  الأسبانية “ميغا ريكوس” في احد التقارير تحدث فيه عن مجموعة من السلوكيات الخاطئة التي تدل على أن الشخص لن يصبح من قائمة الأثرياء حول العالم.
وقال التقرير، إن المليونير العصامي ستيف سيبولد قال أن “كل الناس يمتلكون فرصا متساوية ليصبحوا أغنياء”، ولكننا لا نقتنص الفرص دائماً. 
و يلي  عشر علامات لتعرف هل ستكون ثرياً في المستقبل او لا :

العلامة الأولى : تركز كثيرًا على المدخرات وليس الدخل
    العمل بذكاء يتطلب من الشخص أن يفكّر في زيادة أرباحه وليس فقط مدخراته. ولا شك أن الادخار يعد أمرًا بالغ الأهمية لبناء الثروة،        ولكن إذا ركزت كثيرًا على هذا الأمر، ستبدأ في تجاهل الربح – الهدف الرئيسي الذي يركز عليه الأثرياء.
    ولا يتعلق الأمر بالتخلي عن ممارسة استراتيجيات الادخار، بل بالتفكير مثل الأغنياء، حيث ينصح سيبولد بـ “التوقف عن القلق بشأن        نقص المال والتركيز على كيفية توليد المزيد من الدخل”. ويتمثل العنصر المشترك بين جميع أصحاب الملايين في أنهم يطورون              تيارات  متعددة للدخل ويتبنون عادات ادخار ذكية.

العلامة الثانية :  تعمل بجد ولكن ليس بذكاء
    قيل لنا في المدرسة إن العمل الشاق سيقودنا إلى أن نكون أشخاصا ذوي مكانة مرموقة، ولكن ذلك ليس سوى مجرد “نصف القصة”          وفقا  للمستشار المالي ريك إيدلمان. وقد أوضح إيدلمان أنه “إذا كان كل ما تفعله في الحياة هو العمل بجد، فلن تصبح ثريًا أبدًا لأن ذلك      ليس كافيًا”، ذلك أنه لضمان مستقبل مليء بالثروة، من الضروري العمل بذكاء.

العلامة الثالثة : تشتري أغراضا لا تستطيع تحمل قيمتها
    إذا كنت تعيش بمستوى يتجاوز إمكاناتك فلن تصبح غنيا. وحتى إذا بدأت في جني المزيد من المال أو حصلت على علاوة جيدة، لا            تستعمل ذلك كمبرر للترفيع في أسلوب حياتك. وحيال هذا الشأن، قال المليونير العصامي غرانت كاردون: “لم أشتر أول ساعة أو سيارة      فاخرة حتى أصبح مشروعي الاستثماري قادرا على توليد دخل متدفق مضاعف وآمن. كن معروفا بأخلاقيات عملك وليس بما تشتريه”.

العلامة الرابعة :  تكتفي براتب شهري قار
    الأشخاص العاديين يختارون أن يتقاضوا أجورهم بشكل شهري أو بالساعة، في حين أن الأشخاص الأغنياء يختارون أن يجنوا المال          بناء  على النتائج وعادة ما يعملون لحسابهم الخاص. وحسب المليونير العصامي ستيف سيبولد، فإن “العمل للحساب الخاص هو أسرع        طريق للثروة”. وأضاف سيبولد أنه بينما يواصل رجال الأعمال بعث المشاريع وبناء ثروة، “يضمن عامة الناس لأنفسهم حياة متوسطة      من خلال البقاء في وظيفة ذات راتب متواضع وعلاوات سنوية”.

العلامة الخامسة : لم تبدأ في الاستثمار ولو بأموال بسيطه
    إحدى أكثر الطرق نجاعة لجني المزيد من المال بمرور الوقت هي الاستثمار، وكلما فعلت ذلك في وقت أبكر كانت النتائج أفضل. ووفقا      للمستشار راميت سيثي “في المعدل، يستثمر المليونيرات 20 بالمئة من مداخيلهم سنويا”. لا تحتاج إلى أن تكون خبيرا في التمويل            الشخصي أو في المصطلحات الاقتصادية المنمقة حتى تبدأ في الاستثمار. لا تحتاج أيضا إلى أن تكون من عائلة ميسورة الحال، ولا          حتى  إلى راتب كبير. ابدأ بالاستثمار في تقاعدك أو في صندوق استثمار مشترك منخفض التكلفة، وستتمتع بعائدات كبيرة على المدى       الطويل.

العلامة السادسة :  تسعى إلى تحقيق أحلام شخص آخر، وليس أحلامك
    أوردت المجلة أنه إذا كنت تريد أن تكون ناجحا، فإنه عليك أن تحب ما تفعله أو بالأحرى تحديد وتحقيق شغفك. وفي الواقع، يرتكب          العديد من الأشخاص خطأ عندما يحاولون السعي إلى تحقيق حلم شخص آخر، مثل الوالدين مثلا. وفي كتابه، “غير من عاداتك، غير          حياتك”، قال توماس كورلي إنه “عندما تسعى إلى تحقيق حلم أو هدف شخص آخر، ستصبح في نهاية المطاف غير سعيد في المهنة          التي  اخترتها”. وأضاف كورلي أن “ذلك سينعكس على أدائك وأجرك. ستكسب قوت يومك وتكافح ماليا. ببساطة، ستفتقر للشغف            الضروري لتكون شخصا ناجحا”.

العلامة السابعة :  نادرا ما تخرج من منطقة الراحة
    إذا كنت تريد أن تبني ثروة، فإنه لابد أن تكون ناجحا وتمضي قدما في حياتك، وتعتاد على عدم اليقين وعدم الراحة. وبشكل خاص، يجد      الأشخاص الأغنياء الراحة في الشك. ويؤكد سيبولد أن “الراحة الجسدية والنفسية والعاطفية هي الهدف الرئيسي للأشخاص من الطبقة        المتوسطة. أما رجال الأعمال، فيتعلمون بشكل مبكر أن التحول إلى مليونير ليس أمرا سهلا، لذلك قد تكون الحاجة إلى الراحة مدمرة.        بدلا من ذلك، هم يتعلمون كيف يشعرون بالراحة بينما يعملون في حالة من عدم اليقين”. وعلى نحو مماثل، لقد تعلم الأثرياء أن تجاوز       الخوف والمخاطرة من مفاتيح تحقيق النجاح.

العلامة الثامنة : لا تملك أهدافا لمالك
    إذا كنت تريد بناء ثروة فإن العملية ستكون أسهل، وستستمتع بذلك أكثر إذا حددت هدفا واضحا في المقام الأول قبل الشروع في صياغة      مخططك المالي. هل تريد شراء منزل أو العيش في الخارج أو السفر مرة في الشهر ,اكتب هذه الأهداف.  وحسب المليونير العصامي ت. هارف إيكر، يختار الأشخاص الأثرياء إلى الالتزام بصنع ثروة، وذلك يتطلب تركيزا وشجاعة ومعرفة  والكثير من الجهد، ولكنه ممكن إذا حددت أهدافا دقيقة ورؤية واضحة.

العلامة التاسعة :  تظن أن الثراء أمر صعب المنال
   أوضح سيبولد إلى أن “الشخص العادي يعتقد أن الثراء امتياز لا يتمتع به سوى المحظوظون. وفي الحقيقة، في بلد رأسمالي، لك الحق في     أن تصبح ثريا إذا ما كنت مستعدا لخلق قيمة كبيرة للآخرين”. فكر في أمور كبيرة، فالأشخاص الأغنياء دائما ما يكون سقف توقعاتهم مرتفعا.

العلامة العاشرة :  تنفق المال أولا، ثم تفكر في ادخار ما تبقى
    نقلت المجلة عن المليونير العصامي ديفيد باخ أن “ما يفعله أغلب الأشخاص عندما يكسبون المال، هو تسديد ما عليهم من الإيجار إلى        الضرائب”. وبدلا من إنفاق المال ثم ادخار ما يتبقى، احرص على ادخار المال أولا. وينصح ديفيد بتخصيص ساعة من يوم           عملك  للادخار, وجعل هذه العملية تلقائية.
هل اعجبك الخـــبر :